في غزة.. كنوز تاريخية يسرقها الاحتلال

في غزة.. كنوز تاريخية يسرقها الاحتلال

فلسطين اليوم – وكالات

قال موقع "كريستشن ساينس مونيتور" الأمريكي إن قطاع غزة، الذي ارتبط اسمه بالحروب والدماء، يطفو على كنز تاريخي كبير.

 

وبعد أن عثر العمال على كنز من العملات القديمة وجدران مدينة موغلة في القدم في بلدة رفح الجنوبية في كانون الثاني/ يناير، تأكدت الإشارات الجديدة إلى أن هذه الأراضي الصغيرة تحتفظ بماض غني.

 

وأضاف الموقع أنه ما لا يقل عن 12 من الإمبراطوريات الكبرى مرت على هذه الأرض، فقد احتلها المصريون والفرس والرومان والبيزنطيون والعثمانيون والبريطانيون، وخلفوا وراءهم الحصون المسورة والمجوهرات والأسلحة المصنوعة من البرونز وغيرها.

 

وأشار موقع الصحيفة إلى أنه في ظل عدم وجود قوانين، فقد تبين أن الكثير من آثار العصر البرونزي تمت سرقتها وعرضها لاحقا في السوق السوداء.

 

وأضاف أنه يمكن الاطلاع على العديد من القطع الأثرية التي كانت في قطاع غزة ، بما في ذلك توابيت عمرها أكثر من 3 آلاف عام، في متحف إسرائيل في القدس، حيث تم كشفها من قبل علماء الآثار الإسرائيلية خلال احتلالهم للبلاد 38 عاما. وآثار أخرى من غزة موجودة في اسطنبول والمتحف البريطاني في لندن.

 

واهتمام إسرائيل بآثار غزة والحصول عليها من قبل علمائها نابع من اعتقادها بأن غزة هي الأرض التي احتضنت الحضارة الكنعانية ( مدينة كنعان القديمة)، والتي يعتقدون أنها الأرض الأصلية لإسرائيل في القرنين الأول والثاني قبل الميلاد.