عباس للثوري: "أنا غاضب أكثر منكم من الحكومة..انتظروا ثلاثة ايام"

فلسطين اليوم - وكالات

كشف عضو في المجلس الثوري لحركة "فتح" أن الرئيس محمود عباس "يتجه إلى إقالة فياض من رئاسة الحكومة وتشكيل أخرى".

وذكرت صحيفة "الحياة" اللندنية في عددها الصادر اليوم الأحد، أن عباس خاطب أعضاء المجلس الثوري خلال اجتماعه الأخير في مدينة رام الله. وقال لهم: "إنني غاضب على الحكومة اكثر منكم جميعاً... لا أريد ان أقول اكثر من ذلك، لكن انتظروا ثلاثة ايام فقط".

وأوضح المسؤول "أن أعضاء المجلس الثوري فسروا حديث عباس، إما أن يعود قسيس او ان يقدم فياض استقالته او تتم اقالته"، مشيراً إلى أن سبب المشكلة الرئيس هو قبول فياض استقالة وزير المالية نبيل قسيس، على رغم ان عباس رفض استقالة قسيس وطلب منه الاستمرار في عمله وهو ما عارضه فياض.

ولفت إلى أن عدم قبول فياض عودة قسيس كان بمثابة "تحدي من فياض لقرارات الرئيس محمود عباس". مؤكدا أن "عباس أبلغ فياض عبر مسؤولين أنه إذا لم يعد قسيس الى وزارة المال وبقي فياض متمسكاً بموقفه فإنه سيقيل الحكومة ويشكل حكومة جديدة خلال الأيام القليلة المقبلة".

ويتعرض فياض لانتقادات متكررة من حركة "فتح" والنقابات، خصوصاً على خلفية الأزمة المالية الحادة التي تواجهها حكومته وانتقادات لأداء الحكومة.

وعلى الرغم من أن عدداً من مسؤولي "فتح" سبق أن هاجموا حكومة فياض، إلا أنها المرة الاولى التي تتم فيها مهاجمة الحكومة ببيان رسمي من اعلى هيئة قيادية للحركة.

وكان المجلس الثوري لحركة فتح قد أكد في بيان صحفي يوم أمس السبت في ختام اجتماعه، ان سياسات الحكومة الفلسطينية الحالية في رام الله "مرتجلة ومرتبكة في الكثير من القضايا المالية والاقتصادية".

ودعا المجلس إلى إعادة دراسة ظروف عملها وبرامجها، رافضا فرض الضرائب العشوائية، ومستهجناً توجهات الحكومة بتصفية صندوق 'الكرامة الوطنية والتمكين الذاتي'، الذي أسس لمكافحة منتجات المستوطنات ويطلب من الحكومية رسمياً بإلغاء قرار تصفية الصندوق.

 

التعليقات